شارك


من هم الروس؟

تشكل المجموعة العرقية الروسية ذات الأصول السلافية الأغلبية السكانية في روسيا التي تتعايش فيها أكثر من 180 عرقية ويدين أهلها بأكثر من 70 ديانة. وينحدر الروس من السلاف الذين كانوا يعيشون في شرقي أوروبا قبل عدة آلاف من السنين.

يعيش الروس بشكل أساسي في روسيا ويمثلون حوالي 80 % من إجمالي سكان البلاد، ويعدون أضخم المجموعات العرقية في أوروبا وفي العالم ويقدر عددهم عالميا بحوالي 137 مليون نسمة يسكن جلهم (أكثر من 115 مليون) في روسيا بينما يسكن 18 مليون روسي في الدول المجاورة لروسيا.

إضافة إلى ذلك، هناك 3 ملايين روسي آخر يعيشون في مناطق أخرى في العالم، وبالأخص في الولايات المتحدة وكندا وأوروبا الغربية وبعض دول أوروبا الشرقية وآسيا. تعد الديانة المسيحية هي الديانة السائدة لدى أغلب الروس ممثلة بالكنيسة الروسية الأرثوذكسية.

عادة ما يرد اسم الروس مرادفا للأشخاص المنحدرين من الشعوب الإسكندنافية التي كانت تمارس حرفة التجارة على طرق التجارة النهرية بين بحر البلطيق والبحر الأسود، من القرن الثامن إلى القرن الحادي عشر الميلادي. وعلى ضوء ذلك تتم الإشارة إليهم بصيغة “الفايكنغ الروس”. ويجمع الباحثون على أن شعب الروس نشأ في ما يُعرف حاليًا بالسويد الشرقية في القرن الثامن تقريبًا.

احتل الروس مكانة لهم وسط السلافيين والفنلنديين الشرقيين في منطقة الفولغا العلوية، وانتشر شتاتهم في صورة تجار وغزاة يتاجرون بالفراء والعبيد في مقابل الحرير والفضة وعدة بضائع أخرى متوفرة في الشرق والجنوب فحسب. في القرن التاسع لعب الروس دورًا هامًا في تشكيل إمارة روس الكييفية على طرق التجارة المتجهة إلى البحر الأسود، واندمجوا تدريجيًا مع الشعوب السلافية المحلية.

توسع الروس أيضًا في حملاتهم التجارية تجاه الشرق والجنوب مع البلغار على طرق التجارة المؤدية لبحر قزوين. بحلول القرن الحادي عشر أصبح مصطلح روس مقترنًا بإمارة كييف.

لعب الروس دورا في تأسيس دول أوروبا الشرقية في الفترة الممتدة من القرن التاسع إلى القرن العاشر الميلادي إلى درجة أن اسمهم أصبح مقترنا بدولتي روسيا وبيلاروسيا. ومن هنا شكل الروس جزءًا مهمًا من التاريخ الوطني للدول التي تُعرف حاليًا بروسيا، وأوكرانيا، والسويد، وبولندا، وبيلاروسيا، وفنلندا، والدول البلطية.

اختلط شتات الروس بصورة مكثفة بالفنلنديين والسلافيين والأتراك، ويبدو أن عاداتهم وهويتهم تغيرت بشكل ملحوظ بمرور الزمن واختلاف المكان.

وبالنسبة لأصل كلمة روس ومعناها فإن ذلك مصدر خلال بين الباحثين والمؤرخين ويسود اعتقاد واسع أن الكلمة تنحدر من اللغة النوردية القديمة الذي يعني «رجال مجدفين» (رودس)، وذلك نظرًا إلى أن التجديف كان وسيلة الملاحة الرئيسية في أوروبا الشرقية. وهناك من يرجح أن الكلمة مرتبطة بالمنطقة الساحلية السويدية روسلاو.


في بعض الأحيان استخدم الكتاب العرب مصطلح الروس للإشارة إلى الإسكندنافيين بصفة عامة وفي أحيان أخرى يشير مصطلح الروس إلى شعوب أخرى غير الإسكندنافيين. ووصف بعض المؤرخين العرب وبينهم ابن خلدون الروس بأنهم مجموعة متفرعة من الأتراك.


الرسوم التوضيحية: Khadia Ulumbekova

ابق على اطلاع دائم على أخبارنا عن قطر وروسيا

ابق على اطلاع دائم على أخبارنا عن قطر وروسيا