شارك

معبد كل الأديان في قازان

مجمع معماري فريد

في ضواحي مدينة قازان عاصمة تتارستان إحدى أكبر المدن الروسية الواقعة على نهر الفولغا، يقع واحد من أهم المعالم السياحية وهو نصب معماري غير عادي، بُنى في عصرنا الحالى، يطلق عليه إسم “معبد كل الأديان أوالمعبد العالمي”، تم بناؤه فى بلدة صغيرة تسمى “ستاروي أراكشينو”، على نھر الفولغا بالقرب من مدينة قازان.

تنعكس صور قبابه العجيبة بألوانها الزاهية على صفحة میاه النهر، لا تقام فيه شعائر دينية، فهو ليس مكان للعبادة، يجمع بين تصميم المسجد والكنيسة والكنيس اليهودي والمعبدالبوذي، بالإضافة إلى رموز12 ديانة ومذاهب مختلفة مثل الكاثوليكية والبروتوستانتية، والزارداشتية والهندوسية، والديانة المصرية القديمة وغيرهم.

بُنى المعبد على أنقاض منزل ريفي يتبع لعائلة المصمم إيلدار خانوف. واجهات المعبد عبارة عن قباب ومآدن وأبراج لها ألوان زاهية ومزخرفة، تمثل طُرزاً معمارية دينية مختلفة، تضم الطراز الإسلامي مع معالم الكنيسة الأرثوذكسية والكاثوليكية، تتوسطها قباب متوجة بالهلال والصليب بالإضافة إلى نجمة داوود، وعلامة ريريخ، وقبة صينية وغيرها من الرموز التي تحيل لديانات أخرى. 

أما في داخل المعبد فتوجد مجموعة قاعات مختلفة فى الشكل والتصميم، وغرف صغيرة الحجم، وتشاهد في أحد القاعات آيات قرآنية مكتوبة على الجدران، وقاعة ثانية بيزنطية الشكل تبدو مثل أديرة الكهوف، مع أيقونات للسيدة العذراء مصنوعة من الفسيفساء الملون، وصوراً تجسد السيد المسيح بحسب المذهب الأرثوذكسي، وقاعة أخرى يتوسطها تمثال مذهب كبير الحجم لبوذا، وقاعة مصرية ذات نوافذ زجاجية ملونة مع جدران بيضاء مليئة بالسجاد ويمكن تتبع عبادة إيزيس وأوزوريس في كل مكان فيها، وقاعة كاثوليكية تتميز بتصميم داكن إلى حد ما، وأسقف مقببة وأعمدة متقنة الصنع، ونوافذ نصف دائرية، وقاعة كبيرة للعروض المسرحية الفنية يشع فيها ضوء الشمس في الطقس الجيد، حيث النوافذ الضخمة المقوسة الخضراء.

ولم ينس المصمم الروح المعمارية الروسية حيث توجد غرفة شاي تقليدية من الخشب تم تصميمها على الطراز الروسي القديم بها طاولة ومقاعد وساموفار ساخن لتقديم الشاى للزوار، بالإضافة إلى غرفة نشأ فيها المصمم وهي جزء لا يتجزأ من المعبد، وبها متحف صغير يحتوى على بعض المقتنيات الخاصة بالمصمم، وبعض الأوراق بخط يده، معلق على جدرانها صورلوالديه.

مؤسس معبد كل الأديان:

صاحب الفكرة ومؤسس معبد كل الأديان هو المهندس المعماري الفنان الفيلسوف إيلدار خانوف التتارى الأصل، كان حلمه ألا تكون هناك كراهية بين البشر على أساس الديانة. بدأ عام1994 إقامة معبد لكل الأديان دون أن يكون المقصود مجرد مكان تجتمع فيه عدد من المعابد الدينية حيث يؤدي المسلمون والمسيحيون والبوذيون شعائرهم تحت سقف واحد كما يعتقد الكثيرين، بل كان حلما إنسانيا عظيما، ومحاولة إيجاد مساحة تلاقي بين مختلف الأديان والمعتقدات لتحقيق انسجام عالمي بشكل تدريجي.

تخرج خانوف من مدرسة كازان للفن، وكان كثير السفر للدول الشرقية حيث درس فنون شعوب الشرق، والبوذية، واليوغا وعلوم الطب في التبت والصين. وهكذا اكتسب القدرة على الشفاء الروحى، وعرف كيف يرى العالم بشكل مختلف، وحين عودته لروسيا، أراد أن يطبق فكرته، وهكذا بدأ في تشييد معبد كل الأديان، بتمويل شخصي مع بعض التبرعات.

إلى جانب ذلك المعبد خصص خانوف وقته للنحت وعلى مدى 40 عاما أبدع أكثر من 70 منحوتة، وقطعا زخرفية ضخمة، إضافة لمئات اللوحات التى تزين العديد من المتاحف الروسية وبعض الشوارع والميادين في العديد من مدن تتارستان.


العنوان:
تتارستان، قازان، شارع ستاروأراكتشنسكايا، 4

الموقع الإلكترونى:
www.museum-1610.business.site

واليوم أصبح معبد كل الأديان مركزًا ثقافيًا ومكانا يقام فيه العديد من المعارض والفعاليات الخيرية والحفلات الموسيقية، ومعلماً سياحيا شهيرا:


معبد كل الأديان في حقائق وأرقام:


المهندس والمؤسس:

إيلدار خانوف

عام 1994

بدأ تشييد معبد كل الأديان

16

التصميم المعمارى يرمز لـ 16 ديانة مختلفة

عام 2013 :

وفاة إيلدار خانوف


PHOTOS: 1 ,4 – Diego Fiore/Shutterstock, , 1 – Irina Papoyan/Shutterstock, 2 – gumbao/Shutterstock, 3,6 – Sweetland Studio/Shutterstock, 7 – ildarkhanov.ru

ابق على اطلاع دائم على أخبارنا عن قطر وروسيا

ابق على اطلاع دائم على أخبارنا عن قطر وروسيا