شارك

مترو الأنفاق بموسكو

محطات تحتفي العمارة الحديثة والفنون الجميلة

مترو الأنفاق بموسكو

محطات تحتفي العمارة الحديثة والفنون الجميلة

بمحطات متنوعة تشبه بعضها تحفا فنية فريدة وأخرى يغلب عليها طابع العمارة الحديثة، لم تعد شبكة مترو الأنفاق في موسكو مجرد وسيلة النقل الأكثر سرعة بعيدا عن التكدس المروري، بل تعد رمزا من رموز العاصمة الروسية وشاهدة على تاريخها منذ ثلاثينيات القرن الماضي.

افتتح مترو موسكو أمام الركاب في 15 مايو 1935، وكان يضم 13 محطة على الخط الوحيد آنذاك، ليصل اليوم إلى نحو 280 محطة موزعة على 15 خطا تجاوزت نطاق المدينة القديمة، ممتدة كيلومترات طويلة خارج طريق موسكو الدائري ليستقلها ملايين الركاب يوميا.

انطلقت أعمال بناء مترو موسكو في عام 1931 في ظروف بالغة الصعوبة بسبب التركيبة الجيولوجية المتنوعة لمنطقة موسكو على عكس غيرها من العواصم الأوروبية وانعدام الخبرة الهندسية والمعمارية لمد الأنفاق تحت سطح الأرض.

ميترو الأنفاق في موسكو يعتبر من بين الأقدم في العالم 

مسافرون على متن إحدى قاطرات ميترو الأنفاق في موسكو

ومع ذلك، شكلت المحطات الأولى قاعدة لتقاليد معمارية ساهمت في مراحل لاحقة في بناء محطات مزينة بالفسيفساء والتماثيل وتضم أقواسا تجعلها أشبه بالقصور أكثر منها محطات للنقل العام.

وإبان الحرب العالمية الثانية (1939 – 1945)، تحول مترو موسكو إلى ملجأ القنابل، إذ باتت أرصفته وأنفاقه تأوي ما يصل إلى نصف مليون شخص أثناء الغارات الجوية لطيران ألمانيا النازية.

فن النحت له نصيب في الروائع الفنية التي تؤثث فضاءات محطات ميترو الأنفاق في موسكو

من سيتعمل ميترو الأنفاق يظفر بخدمتين في آن واحد: التنقل بسرعة ومشاهدة روائع فنية

وسرعان ما اكتسبت الحياة تحت سطح الأرض ملامح الحياة اليومية العادية وسط افتتاح المتاجر وصالونات تزيين الشعر وحتى المكتبات، كما ولد أكثر من 200 طفل داخل المترو أثناء الغارات الجوية. كما أنشئ في مترو موسكو مكتب شخصي للزعيم السوفيتي آنذاك جوزيف ستالين.

ولم تتوقف أعمال بناء مترو موسكو حتى أثناء الحرب، إذ شهدت تلك السنوات افتتاح سبع محطات جديدة ومد 13 كيلومترا من الخطوط.

بوابة إحدى محطات ميترو الأنفاق في موسكو قبل أن يتم ترميمها في وقت لاحق

وبعد الحرب العالمية الثانية، دخلت أعمال بناء مترو موسكو مرحلة جديدة شملت الخط الدائري الرابط بين محطات السكك الحديدية والذي شكل ذروة عمارة الحقبة الستالينية، إذ زُينت المحطات الـ12 بالتماثيل والرسومات وبمصابيح ضخمة فريدة من نوعها.

وبعد وفاة ستالين في عام 1953، اتخذت الحكومة السوفيتية قرارا بعدم الإسراف في تصميم وبناء المحطات، فباتت المحطات التي بنيت في عهد الزعيم السوفيتي الجديد نيكيتا خروتشوف يغلب على تصميمها طابع نمطي وزهيد قياسا بسابقاتها، ليستمر هذا التوجه حتى السبعينيات.

إلا أن برنامج إصلاحات “بيريسترويكا” التي أطلقها آخر زعماء الاتحاد السوفيتي ميخائيل غورباتشوف في منتصف الثمانينيات وما تلاه من تفكك الاتحاد في عام 1991، ما كان له أن يمر دون أن يؤثر سلبا على وتيرة بناء مترو موسكو حتى نهاية القرن العشرين، وسط تراجع عدد المحطات الجديدة.

مترو موسكو في أرقام وتواريخ


7

محطات تم تدشينها خلال الحرب العالمية الثانية

15

عدد الخطوط

280

عدد المحطات


1935

عام الافتتاح الرسمي للميترو

1931

عام بدء أشغال الميترو

لكن مع ارتفاع أسعار النفط وتحول العاصمة الروسية إلى مركز اقتصادي عالمي مع بداية القرن 21، عاد مترو موسكو إلى التوسع، رابطا الأحياء النائية بوسط المدينة ومتجاوزا طوق الطريق الدائري، وسط تغلب الأساليب المعمارية الحديثة على تصميم المحطات.

وجعل التنوع المعماري والتاريخي، مترو موسكو واحدا من أبرز معالم العاصمة الروسية، ولذلك اعتاد الركاب قبل جائحة كورونا، على رؤية مجموعات من السياح الأجانب يدرجون تفقد أروع محطاته ضمن برنامج رحلتهم.


PHOTO: Cover – Massimo Borchi/Atlantide Phototravel/Getty images, 1 – Unknown photographer/mos.ru, 2 – Harvey Meston / Staff/Getty images, 3 – Mordolff/Getty images, 4 – Jon Hicks/Getty images, 5 –Busà Photography/Getty images

ابق على اطلاع دائم على أخبارنا عن قطر وروسيا

ابق على اطلاع دائم على أخبارنا عن قطر وروسيا