شارك

عيد الميلاد في روسيا..تاريخ خاص وتقاليد مختلفة

 تاريخ خاص وتقاليد مختلفة

خلافا لبلدان العالم الكاثوليكي التي تحتفل بعيد ميلاد المسيح عليه السلام في يوم 25 ديسمبر، فإن الروس يحتفلون بهذه المناسبة الدينية  في يوم 7 يناير وذلك وفقا للتقويم الأرثوذكسي. وقد تجدد اهتمام الروس باحتفالات عيد الميلاد وأجوائه بعد انهيار الاتحاد السوفييتي وانحسار الشيوعية.

على خلفية ذلت التحول انتعش الوازع الديني وبدأ الروس يحتفلون بعيد الميلاد على نطاق واسع وأصبح جزءا من إجازة سنوية رسمية تشمل رأس السنة وتشهد عدة مظاهر احتفالية عامة بينها شجرة عيد الميلاد التي تنصب في الساحة الحمراء في العاصمة موسكو، وحتى رئيس روسيا بدأ يحضر بعض احتفالات تلك المناسبة الدينية.

أكثر من عشر  أطعمة تؤثث موائد العائلات الروسية في أجواء الاحتفالات بعيد الميلاد (غيتي)

ومن التقاليد التي تميز احتفالات الروس بعيد الميلاد إعداد وجبة خاصة عادة ما تكون بدون لحم ويمكن أن تتكون من اثني عشر طبقا لتمثيل الرسل الاثني عشر وفق المعتقد المسيحي. وعادة ما يشارك جميع أفراد العائلة في تناول خبر خاص يعرف باسم خبز الصوم المغطى بالعسل والثوم.

كما تشمل موائد عيد الميلاد وجبات أخرى بينها أكلة من الحبوب وبذور الخشخاش المحلاة بالعسل وسلطات متنوعة وفواكه مجففة وبطاطس وبقوليات. وتشمل وجبات تلك المناسبة أطباق لحم وأطباقا جانبية مثل الفطائر المحشوة والحلويات.

إذا كانت أعياد الميلاد في العالم الكاثوليكي مرتبطة ببابا نويل أو سانتا كلوز، فإن الأمر يختلف لدى المحتفلين بعيد الميلاد وفق للتقويم الأرثوذكسي حيث أن الشخصية المقابلة يطلق عليها بالروسية اسم “ديد موروز” (الجد الصقيع باللغة العربية) ومعظم الناطقين بالإنجليزية يسمونه ببساطة “الأب فروست” (Father Frost) وترافقه بنت جميلة تُعرف باسم “عذراء الثلج” أو”سنيغوروتشكا”. ويرجع أصل شخصية ديد موروز إلى الأساطير القديمة والفلكلور السلافى القديم في القرون الأولى قبل دخول المسيحية إلى روسيا

مقابل القبعة المخروطية الشكل التي يرتديها “سانتا” لدى الكاثوليك، يعتمر ديد موروز غطاء محليا مع فرو ويرتدي ملابس مزينة أحيانا بالزخارف، ويظهر تقليديا في شكل رجل كبير وطويل القامة وغالبا ما يشارك في المهرجانات والعروض. ويظهر كشخصية أنيقة على بطاقات عيد الميلاد المرفقة بأطيب متمنيات السنة الجديدة.

جانب من أجواء احتفالية بعيد الميلاد في إحدى القرى الروسية (شاترسطوك)

“ديد موروز” (سانتا كلوز) يرحب بالضيوف في متحف الهندسة الخشبية (شاترسطوك)

إلى جانب ذلك،  تتميز تلك الأجواء بتزيين شجرة عيد الميلاد في العام الجديد، ويعود ذلك التقليد إلى عدة قرون حيث كانت العائلات ملزمة بمرسوم قيصري في عطلة رأس السنة الجديدة بتزيين الأفنية والشوارع وبوابات المنازل بالأشجار مثل التنوب والصنوبر والعرعر. ومع مرور السنين ترسخ ذلك التقليد وأصبحت أشجار عيد الميلاد المزخرفة سمة للسنة الجديدة واحتفالات عيد الميلاد.

وفي تلك المناسبة يتبادل الناس هدايا عيد الميلاد ومن أبرزها دمى التعشيش، أو دمى ماتريوشكا، هي هدايا تذكارية مفضلة من روسيا ويمكن تزيينها بشكل متقن أو تمثيل الشخصيات الكرتونية أو المشاهير، يمكن أيضا إهداء قبعات روسية وهي مناسبة لكل الفئات العمرية وهي غالبا ما تكون مصنوعة بفراء حقيقي.

وتشمل الهدايا المفضلة في تلك المناسبة الخاصة مربعات ورنيش التي تكون مصبوغة بدقة وتصور مشاهد من القصص الخيالية، الأحداث التاريخية، أو المناظر الطبيعية.

الصور: غيتي وشارتسطوك


PHOTOS: Cover – Dimbar76/Shutterstock, 1 – Lesichkadesign/Getty images, 2 – Asetta/Shutterstock, 3 – Serrgey75/Shutterstock.

ابق على اطلاع دائم على أخبارنا عن قطر وروسيا

ابق على اطلاع دائم على أخبارنا عن قطر وروسيا