شارك

أقواس تقاطع 5/6

بوابة الدوحة نحو الشمال ورسالة لدول الحصار

كانت إحدى بوابات الدوحة نحو الجهة الشمالية تسمى في السابق “تقاطع القوس” لكن السلطات اختارت لها تسمية رمزية هي “أقواس تقاطع 5/6” وذلك في رسالة واضحة إلى دول الجوار التي فرضت حصارا جائرا على البلاد في الخامس يونيو/حزيران 2017. 


في غمرة الاحتفال باليوم الوطني (18 ديسمبر) عام 2017 دشنت السلطات القطرية أقواس تقاطع 5/6 وذلك بعد أشهر قليلة على الحصار الذي فرضته دول الجوار المباشر (السعودية والإمارات والبحرين) إضافة إلى مصر، على دولة قطر تحت مبررات واهية.

بتلك التسمية اختارت قطر لغة الرمز والمعمار لتبعث رسالة واضحة إلى من يهمه الأمر. هكذا تم تدشين صرح معماري يعد من أضخم المعالم في المدينة بارتفاع حوالي 100 متر وعرض ما يعادل 147 مترا ووزن يفوق 0900 طن من الحديد وساهم في بنائه نحو أربعة آلاف عامل.

وتعتبر أقوس 5/6 جزءا من مشروع طريق لوسيل السريع الذي يربط الدوحة بمدينة لوسيل التي تعتبر بدورها واحدة من المشاريع الرائدة في البلاد في إطار استراتيجيتها لتنظيم مونديال 2022 ورؤيتها لما بعد تلك الفعالية الرياضية العالمية.


وتمثل الأقواس عتبة لذلك الطريق المستوحى من التراث البحري القطري من خلال الجداريات التي تزين الأنفاق بلونها الأزرق وتحيل لتموجات الشبك تحت الماء.

وخلال حفل التدشين أضيئت السماء بألوان العلم القطري مزينة الأقواس، وخطت الأضواء على الأقواس كلمات أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني “أبشروا بالعز والخير” وظهرت بعد ذلك في السماء أرقام 5/6 معلنة تدشين أيقونة معمارية تحمل كل معاني الأصالة والمعاصرة والتحدي والشموخ والعزة.

وقبل أن يحمل التقاطع هذا الاسم المفعم بالدلالات، كان يسمى “تقاطع القوس” ويعتبر نقطة محورية في امتداد العاصمة الدوحة إلى جهة الشمال على الواجهة البحرية التي تضم الكثير من المعالم الهندسية والثقافية والعمرانية البارزة من بينها الحي الثقافي كتارا ومشروع جزيرة اللؤلؤة العمراني والترفيهي.

ابق على اطلاع دائم على أخبارنا عن قطر وروسيا

ابق على اطلاع دائم على أخبارنا عن قطر وروسيا